معنا ستتعلم النياكة على اصولها

افلام سكس نيك – سكس مطابخ في سكن الجامعة

كنت أدرس في احدي الجامعات الاجنبية في دولة اوروبية, وكنت اقيم في مبيت للشباب والفتيات قريب من المدينة وكان نظيفا للغاية ومنظما وبه قاعات للفيديو والموسيقي والغرف فيه منظمة وهادئة, وكان هناك مطبخ كبير يستطيع كل شخص ان يجهز فيه أكلاته التي يحبها اذا اراد في اي وقت, وتعرفت في هذا المبيت علي شباب وبنات من كل الجنسيات الذين اتوا للدراسة والاختلاط بالثقافات المختلفة مثلي تماما. وبعد ايام كنت قد تعرفت علي احدي الصديقات من فنلندا وتقيم معنا وكنت اشعر بالراحة في الحديث معها, كانت رقيقة وهادئة وتخفي ملامحها سخونة واثارة جنسية رهيبة. كانت بزازها تظهر من ملابسها صغيرة ولكنها منتصبة دائما وكأنها تناديني تعال لتقبل حلماتي الان.

وفي احد الايام استيقظت مبكرا قبل الجميع وكان المبيت هادئا والكل نائم ولا يشعر بي احد, فقمت واتجهت الي المطبخ لأتناول الافطار, واذا بي اجد صديقتي الرقيقة الساخنة في المطبخ تجهز لنفسها طعاما للافطار, فاقتربت منها من الخلف دون ان تشعر بي نهائيا واتتني الجرأة لالتصق بطيزها من الخلف, وجدتها تأوهت ااه ااه فأحسست انها تريدني كما انا اريدها فعرفت انها فرصتي لتجربة سكس مطابخ جديدي ومثير . احسست ان جسمها ساخنا وتريد مني ان انيكها ولن تعترض. فبدأت احسس علي بزازها وكانت ممحونة للغاية, ثم خلعت لها ملابسها واسندتها علي منضدة بالمطبخ وبدأت بفلاحة كسها الجميل الصغير الناعم ونكتها سكس مطابخ عالواقف ولا احلى , ثم جاءت لحظة الاثارة العظمى ندما اردت ان انيكها في طيزها بشدة, استدارت وواجهتني بفتحة طيزها وبدأت بادخال زبي فيها بهدوء ثم اخترقتها تماما وبدأت في نيكها باثارة وهي تتأوه حتي شعرت انني ساقذف حليبي بداخلها فأخرجت زبي لأجعل حليبي يسيل فوق فتحة كسها و طيزها وتري ذلك بعينيها…

كان يومها سكس مطابخ رائع لن يتكرر له مثيل بمحنته وشهوته ومجونه…

24207المشاهدات
05:25طول
73%
اصوات: 167

فيديوهات الجنس